وزير الطاقة الروسي: 3 خيارات أمام موسكو للرد على سقف سعر النفط

ذكرت وكالة تاس للأنباء، أن وزير الطاقة الروسي نيكولاي شولجينوف، قال اليوم الجمعة، إن لدى روسيا ثلاثة خيارات محتملة للرد على سقف سعر النفط الروسي الذي فرضه الغرب.وفيما لم يحدد ماهية تلك الخيارات، قال إن موسكو تعد مرسوماً رئاسياً بشأن ردها.من ناحية أخرى، قالت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين للصحافيين أمس الخميس، إن إدارة بايدن ليس لديها مبرر للاعتقاد بأن الحكومة الروسية متورطة في قرار تركيا منع السفن من العبور إلى البحر الأبيض المتوسط.وأضافت يلين أن الإدارة لا ترى سبباً لإخضاع شحنات النفط من كازاخستان لإجراءات جديدة، وفق ما نقلته "رويترز".وقالت وكالة تريبيكا Tribeca الملاحية، إن عدد ناقلات النفط المنتظرة في البحر الأسود لعبور مضيق البوسفور في إسطنبول صوب البحر المتوسط ارتفع إلى 20 ناقلة اليوم الجمعة، فيما تجري تركيا محادثات لحل نزاع تأميني وراء زيادة عدد ناقلات النفط المنتظرة.وقالت أنقرة الخميس، إنها ستواصل منع ناقلات النفط التي تفتقر إلى خطابات التأمين المناسبة، وأنها بحاجة إلى وقت للفحص.يتسبب تراكم السفن بقلق متزايد في أسواق النفط والناقلات، ويأتي في وقت تفرض مجموعة السبع والاتحاد

وزير الطاقة الروسي: 3 خيارات أمام موسكو للرد على سقف سعر النفط

ذكرت وكالة تاس للأنباء، أن وزير الطاقة الروسي نيكولاي شولجينوف، قال اليوم الجمعة، إن لدى روسيا ثلاثة خيارات محتملة للرد على سقف سعر النفط الروسي الذي فرضه الغرب.

وفيما لم يحدد ماهية تلك الخيارات، قال إن موسكو تعد مرسوماً رئاسياً بشأن ردها.

من ناحية أخرى، قالت وزيرة الخزانة الأميركية جانيت يلين للصحافيين أمس الخميس، إن إدارة بايدن ليس لديها مبرر للاعتقاد بأن الحكومة الروسية متورطة في قرار تركيا منع السفن من العبور إلى البحر الأبيض المتوسط.

وأضافت يلين أن الإدارة لا ترى سبباً لإخضاع شحنات النفط من كازاخستان لإجراءات جديدة، وفق ما نقلته "رويترز".

وقالت وكالة تريبيكا Tribeca الملاحية، إن عدد ناقلات النفط المنتظرة في البحر الأسود لعبور مضيق البوسفور في إسطنبول صوب البحر المتوسط ارتفع إلى 20 ناقلة اليوم الجمعة، فيما تجري تركيا محادثات لحل نزاع تأميني وراء زيادة عدد ناقلات النفط المنتظرة.

وقالت أنقرة الخميس، إنها ستواصل منع ناقلات النفط التي تفتقر إلى خطابات التأمين المناسبة، وأنها بحاجة إلى وقت للفحص.

يتسبب تراكم السفن بقلق متزايد في أسواق النفط والناقلات، ويأتي في وقت تفرض مجموعة السبع والاتحاد الأوروبي حداً أقصى لسعر النفط الروسي.

وتنتقل ملايين براميل النفط يومياً جنوباً من الموانئ الروسية عبر مضيق البوسفور والدردنيل في تركيا، إلى البحر الأبيض المتوسط.